لكِ أيتها البوتس الجميلة.

العشرون من نوڤمبر|رسالة اعتذار. في السادس من نوڤمبر أطلقت ريمي الصغيرة على نبتة البوتس في غرفتي اسم “صوفيّا”، تقبع صوفيا تحت نافذتي بشكل حزين جدًا، ذات ثلاثة سيقان شامخة بكآبة وساق رابعة توشك على الاحتضار ببطء إذ تميل بغنج على طرف الأصيص وتكتسي باللون البُني يومًا بعد يوم، رغم اهتمامي بها وحنوي الشديد عليها. اتأملها […]

Read More لكِ أيتها البوتس الجميلة.

أكتوبر

أكتوبر| “القفز.. هل يصنع حكيًا؟” إنها الرابعة والثلث فجرًا، بعد يوم مثل الذي قبله لا جديد يُذكر، كتبت سلسلة من الأحداث بعد الجُملة السابقة لكنني ارتئيت أن أقفزها، آخخ أكتوبر هذا العام كان مليئًا بزخم لا متناهي من المشاعر، حشد رهيب منها في يوم واحد ثم الذي يليه! أحاول اللحاق بها جميعها، فتجاهل واحد يعني […]

Read More أكتوبر

ما عاد في الأرض شجر

الثاني عشر من أكتوبر| ما عُدت. لا يمكنني كتابة شيء يدعو للأمل، للروح التي تضم بين جنبيها حياة ملونة، أو حتى للفائدة والتوثيق، أُهدر أيامي في التوجد، أرى البوصلة وأتجنبها، اقتات على حزني راضية، حزينة يارهف؟ نعم وجدًا حتى لو كانت أيامٌ بطابع أُسريّ سعيد على النحو الخاص. أذكر قبل أعوام اشتكيت لأحد ما، لا […]

Read More ما عاد في الأرض شجر

النهايات

العاشر من أكتوبر| يطيب قلبي. قبل أكثر من خمسة أعوام اشتركت في قائمة بريدية تضم عشرات الأصدقاء الغرباء، انقطعت الرسائل عن بعضها في 2017، حتى أحيتها إحداهن بهذه الرسالة: كانت كلماتها القصيرة تثب بي وثبًا عبر الزمن، تشدني تارة لحنين اصدقاء الأمس، وتمسّد على يدي باصدقاء اليوم، تثير بي شوقٌ قديم، وتُحيلني للنظر لعلاقاتي منذ […]

Read More النهايات

ألتحف بعذرها

الثالثة فجرًا— تثير إعجابي قدرة الحمى على خلق هلوسات غريبة، من شأنها أن تأخذني لأماكن عدة من خلال النظر لشيء واحد فقط.. انظر للباب بعينين تدمع باستمرار، أكاد أحس لهيبها يشق طريقه على خدّي حتى يستقر كجمرة على مخدتي، انظر للباب فأرى ظلًا لأحدهم أتراها صديقتي؟ ، حتى تسقط دمعة أخرى مغشيًا عليها لأدرك أن […]

Read More ألتحف بعذرها

منذ ٢٠٠٤.

الأول من سبتمبر| إرث. جلست مع أمي على أحد أول عتبات منزلنا، حيثّ الباب الحديديّ البُنيّ شامخٌ أمامنـا، لأول مرّة أنتبه لورقة بلاستيكية لم تنزع منذ تركيبه، مكتوب بها وقت تفصيله وتركيبه.. السادس عشر من شهر أكتوبر لعام ألفين وأربعة! أي أني لم أكمل عقدي الأول بعد، وأختي التي تصغرني بأربع أعوام كانت طفلة رضيعة، […]

Read More منذ ٢٠٠٤.

سـعادة، زهـد، حُـب.

السابع عشر من أوغست| من أجل عيش لحظات سعيدة أطول. منذ فترة ليست بالبعيدة، قررت أن أهب اللحظات السعيدة أوقاتًا أطول، لأنه بات يُقلقني ركضها، جريانها من بين يديّ بسرعة هائجة، كما لو أني أُطاردها بكُل ما بي من قوة وسُرعة. كيف؟ كان هذا هاجس كناقوس يدق في وجداني، لا سبيل لي لعيشها كاملة دون […]

Read More سـعادة، زهـد، حُـب.

أبي و 10 أعوام من الحج.

الثاني والعشرون من جون| “وليس نبيًا ولكن.. عليه السلام” حينما قرأت تغريدات الأغلب عن اليوم العالمي للأب، لم أتذكر مواقف حضوره بجانبي وكانت كُثر، تذّكرت فترة غيابه في كُل عيد أضحى لمدة 10 أعوام متتالية لذهابه للحج! كان غيابه مؤرقًا، غصة في حلقي، أعدم بهجة العيد عندي، حتى بدلت يوم العيد من العاشر ذو الحجة […]

Read More أبي و 10 أعوام من الحج.

ذكريــات

الثالث عشر من جون| فقــد. كانت أيامًا ماضية فانتازيّة بعض الشيء، أحداثًا قليلة لكن عميقة، أخذت أيامًا لتهدئة روحي لأجلها، فقد والدي صديقه، وفقدت صديقتي جدها.. رحمهم الله أجمعين وكُل موتانا وموتى المسلمين. وأحداث منطوية تحت جناح هذين الحدثين، وأُخرى أشبه بسناكات ما بين الأحداث، تزيدُني تجرعًا لهذه المرارة. من سُبل العيش الرغيد المُطمئن أن […]

Read More ذكريــات