ذكريــات

الثالث عشر من جون| فقــد. كانت أيامًا ماضية فانتازيّة بعض الشيء، أحداثًا قليلة لكن عميقة، أخذت أيامًا لتهدئة روحي لأجلها، فقد والدي صديقه، وفقدت صديقتي جدها.. رحمهم الله أجمعين وكُل موتانا وموتى المسلمين. وأحداث منطوية تحت جناح هذين الحدثين، وأُخرى أشبه بسناكات ما بين الأحداث، تزيدُني تجرعًا لهذه المرارة. من سُبل العيش الرغيد المُطمئن أن […]

Read More ذكريــات

قائمة امتنان عيد الفطر 🎉.

عيد الفطر| امتنـــان. كانت إرهاصات العيد مختلفة هذه المرة، باردة، حزينة، بائسة للوضع الفلسطيني المختلف، ولأشياء بنفسي أحملها. فقررت أن أكتب قائمة امتناني لعيد الفطر، عن بعض الأحداث والمواقف والأشياء الصغيرة التي حدثت وكنت ممتنة لها. ملحوظة: القائمة ليس لا ترتيب معين، حسب ما أذكر فقط. : * بجامة العيد ذات الألوان الزاهية. * معايدات […]

Read More قائمة امتنان عيد الفطر 🎉.

إلى إليزابيث جيلبرت.

نيســان| مجهود شخصي. هُنا توثيق رسالة إلى إليزابيث جيلبرت، صاحبة كتاب “طعام صلاة حُب”، رسالة كُتبت بصدق نقي. ملاحظة: قد يكون هناك إشكال على من لم يقرأ الكتاب سلفًا. ••• مرحبًا صديقتي العزيزة ليز! تخيلت أنها رسالة بريدية كتلك التي بعثتِ بها، حين كُنتِ في بالي إلى اصدقاءك من جميع اقطاب العالم، اقتحم تلك القائمة […]

Read More إلى إليزابيث جيلبرت.

“أنت لست سوى ما تُفكر به”

الرابع عشر من نيسان| تجربة جديدة. مرحبًا، هذه أول تدوينة في رمضان، رمضان مُبارك وسعيد وذو أيام مبهجة لكم. كنت قد قررت نشر تدوينة يوم ميلادي قبل خمسة أيام من الآن، لكن آخر بتلة من بتلات الورد كانت “لا تنشريها” لذا لم أفعل! lol. .. واليوم تدوينتي مختلفة، لتجربة جديدة قررت العمل بها متى قررت؟ […]

Read More “أنت لست سوى ما تُفكر به”

معركة التجاوز.

الثاني والعشرون من مارس| ألم، جرح، ندبة. -لست مولعة بالمعرفة، بقدر ما أنا أحب أساندك- في حديث عابر كتبت لصديقتي هذه العبارة، حقًا أنا لست مولعة بمعرفة هموم الأصدقاء وتفاصيل خضم أمورهم الخاصة، بقدر ودي لمساندتهم، لمعرفة شعورهم وتحليله وإذابته للاشيء، أو حتى وقوفي معهم، للتربيته، لليد التي تُمسّد على روؤسهم وأكتافهم، للدعوة التي تُطيّب […]

Read More معركة التجاوز.

الرابعة والعشرون: أفكار متقطعة.

ليلة الرابع عشر من مارس| دليل مواصلة. كنت قد قررت الكتابة بحماس لهذه التدوينة، لا لموضوعها الشيق، ولا لحدثها الذي أود توثيقه، ولا لأي شيء آخر عدا أنها التدوينة رقم أربع وعشرون في مدونتي. أظن أنه رقم كبير بالنسبة لي، لأنه خلال مرات متعاقبة قررت التوقف بعد كل تدوينة، وأجد أني أكمل بلا ملل، حتى وصلت للتدوينة الرابعة والعشرين.. الرقم الذي لم أتخيل أني وصلت له. حينما قررت كتابتها قبل أسبوع, زارتني الحمى دون ميعاد, مباغتة, صادمة, مؤلمة, أرهقتني طوال اليوم, فاستعددت لها بنوم طويل, لم يكن هانئًا لكن مهرب يقيني منها. استيقظت في الحادي عشر ليلًا بعينين تموج بها محيطات من الدموع, خطرت على بالي عدة جمل, كنت أود الكتابة عنها منذ زمن ولم […]

Read More الرابعة والعشرون: أفكار متقطعة.

حالة مطريّة 🌧

السابع والعشرون من فبراير| رهف اليوم، رهف الأمس. هل السماء تتخفف من الثقل حينما تُمطر؟ يبدو تخففها أكثر شاعرية من أي تخفف رأيته من قبل، أكثر حب، ودهشة، و رقة، ومشاعر متمازجة، ينهمر المطر كوقع حوافر جواد في مسابقة الجمال، تبكي السماء، تتخفف ربما، وتهذي بمائها العذب فوق أسطح المنازل، فوق الأراضي الجرداء، على صدور المحزونين، […]

Read More حالة مطريّة 🌧

“ستكبر فظّ الحواس”

الرابع عشر من فبراير |عقلي أم قلبي؟ هذا التساؤل الذي ظل حيرة كبيرة لي، وعثرة آحيانًا، وشمّاعة أُثقل كاهلها كُلما ابتدرت تعليق قرار خاطئ من أحد الجهتين عليها، هل يستقيم القلب ويعدو تجاه طريقي، أم ذاك المُدبّر عقلي يختار الطرق الأفضل رغم ضبابيتها لعينيّ وفقرها لودادي؟ في كتاب مُلقى بين ملفات مكتبتي الإلكترونية، ألقيته هُناك […]

Read More “ستكبر فظّ الحواس”

من جهازي المحمول..

الخامس من فبراير| ضيف قلبي. لأول مرة أكتب من الجهاز المحمول بهذ الشكل, وددت أن أجرب هل أستطيع الكتابة بهذه الطريقة أم لا, ومن أول سطر يبدو أنها فكرة ممتعة, حيث تتقافز أصابعي بين أزرار لوحة التحكم بشكل فائق السرعة, أكثر مما ظننت, ولا أسمع سوى صوت طقطقة الأزرار, ونداء استغاثة من زجاج نافذتي إثر […]

Read More من جهازي المحمول..